التخطي إلى المحتوى

بعد أن أصدرت الخطوط الجوية البيلاروسية بعدم  قبول مواطني العراق وسوريا واليمن على الرحلات الجوية المتجهة من تركيا إلى بيلاروسيا  , أعلنت وزارة الخارجية العراقية إيقاف جميع رحلاتها إلى بيلاروسيا، بالإضافة إلى إلغاء تصريح عمل القنصل الفخري لبيلاروسيا في بغداد.

وقال المتحدث الرسمي للخارجية العراقية أحمد الصحاف، بحسب وكالة الأنباء العراقية، إن “الوزارة سحبت مؤقتاً رخصة عمل القنصل البيلاروسي الفخري في بغداد”.

وأشار إلى أن “هذه الخطوة تأتي لحماية المواطنين العراقيين من شبكات تهريب البشر عبر بيلاروسيا وبولندا”.

وأضاف أن “سفارة العراق في موسكو ووارسو تنسقان الجهود لعودة طوعية للعالقين على حدود بيلاروسيا بولندا”.

وكانت الخطوط الجوية التركية، قد أعلنت أمس الخميس، أنها لن تقبل بعد الآن على متن الطائرات المتجهة إلى مينسك، مواطنين من العراق وسوريا واليمن، باستثناء حاملي جوازات السفر الدبلوماسية أو الحاصلين على إقامة دائمة في بيلاروسيا.

ويتهم الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بتشجع الآلاف من الفارين من المناطق التي مزقتها الحروب في العالم على محاولة عبور حدودها وإنه قد يفرض عقوبات جديدة على مينسك وشركات الطيران التي تنقل المهاجرين.

وكانت الحدود البولندية – البيلاروسية قد شهدت توترا بعد أن توجه آلاف المهاجرين غير القانونيين نحوها، الاثنين الماضي، لمحاولة عبورها في اتجاه بولندا، الأمر الذي عززت معه قوات حرس الحدود البولندية موقفها بنشر آلاف من الجنود الإضافيين، لتقوم بمنع هؤلاء المهاجرين من اجتياز حدودها.

وقامت السلطات البولندية بنشر 10 آلاف جندي من قوات حرس الحدود، لمنع المهاجرين من دخول أراضيها.

وقد اعتبرت وزارة الدفاع البيلاروسية، ما قامت به بولندا من نشر هذه القوات نشاطا عسكريا كبيرا؛ مشيرة إلى أن مينسك لم تتلق إخطارا من وارسو، في هذا الشأن.

كما أعربت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة عن قلقهما إزاء أوضاع المهاجرين على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *