التخطي إلى المحتوى

أدرجت مصر دولة لاتفيا مصدّرا جديدا لاستيراد القمح منها لتغطيت الاحتياج العام من الاستهلاك المحلي .

 

واعلن أحمد العطار رئيس الحجر الزراعي بوزارة الزراعة المصرية، أن الوزارة وافقت على اعتماد لاتفيا مصدرا جديدا لاستيراد القمح، بعد استيراد 180 ألف طن من القمح الروسي مؤخرا.

 

وأضاف العطار أنه تم إخطار الهيئة العامة للسلع التموينية المعنية باستيراد القمح في مصر بهذه الموافقة.

 

وأعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر الأسبوع الماضي أنها اشترت 180 ألف طن من القمح الروسي في مناقصة دولية، مشيرة إلى أنه سيتم شحنها في الفترة من 11 إلى 20 ديسمبر المقبل.

 

وكانت الهيئة أصدرت مناقصة في 11 أكتوبر الماضي لشراء كمية غير محددة من القمح من موردين عالميين للشحن في الفترة من 23 نوفمبر إلى 3 ديسمبر باستخدام خطابات ائتمان مدتها 180 يوما.

 

وقالت الهيئة حينها إنها تسعى لشراء شحنات من القمح اللين أو قمح الطحين من روسيا والولايات المتحدة وكندا وأستراليا وفرنسا وألمانيا وبولندا والأرجنتين وكازاخستان وأوكرانيا ورومانيا وبلغاريا والمجر وباراغواي وصربيا.

 

وفي هذا السياق، أعلنت هيئة الرقابة الزراعية الروسية في 11 أكتوبر الماضي أن الشركات الروسية تعمل على زيادة صادراتها من القمح إلى الجزائر، التي تم استئنافها في يونيو الماضي بعد توقف دام خمس سنوات.

 

وأشارت إلى أن المشترين الرئيسيين لشهر سبتمبر الماضي، هم إيران 1.29 مليون طن وتركيا 0.84 مليون طن ومصر 0.46 مليون طن وبنغلادش ونيجيريا 210 آلاف طن لكل منها.

 

وتعتبر روسيا من أكبر مصدري القمح في العالم وتعمل على توسيع وجودها في العديد من الأسواق، فيما تحتل المركز الأول عالميا في إنتاج الحبوب طيلة السنوات الماضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *