التخطي إلى المحتوى

برعاية كريمة من اللجنة الزراعية والسمكية العليا وبالشراكة مع وزارة الزراعة والري واتحاد جمعيات منتجي البن , دٌشن بصنعاء المزاد الوطني الأول للبن اليمني.

وفي التدشين أكد مسئول وحدة البن في اللجنة الزراعية والسمكية العليا محمد القاسمي، أهمية المزاد في تشجيع مجتمعات البن على الاهتمام بالإنتاج ورفع الجودة بالشكل الذي يليق بسمعة الموطن الأول للبن .

مؤكدا أن المزاد يسعى إلى توسيع نطاق التسويق للبن اليمني وفتح فرص وأسواق جديدة، وإبراز قصص النجاح والكفاح لمجتمعات البن اليمني على المستوى المحلي والعالمي.

وأشار القاسمي إلى أهمية المساهمة في تحسين المستوى المعيشي لمجتمعات البن في اليمن ببيع منتجاتهم ذات الجودة العالية بأسعار منافسة.

وبين أن المزاد الوطني الأول للبن اليمني يهدف إلى توحيد كل الجهود والمبادرات الوطنية لتنمية قطاع البن في اليمن وتسويقه والترويج له بأسعار عادلة ومنافسة أسوة بالأنواع العالمية الفاخرة.

وتطرق مسئول وحدة البن إلى دور المزاد في المساهمة في تعزيز الاقتصاد الوطني عبر إيجاد أسواق جديدة تقدر جودة البن اليمني والجهود المبذولة لانتاجه، فضلا عن تحسين الصورة الذهنية محليا وعالمياً .

واعتبر أن المزاد الوطني للبن اليمني فرصة حقيقية لمزارعي ومصدري البن اليمني لبناء علاقة مثمرة بين موطن القهوة الأصلي ” اليمن” وعشاق القهوة اليمنية ذات الجودة العالية والتي تلبي رغبة المستهلك العالمي بأسعار مناسبة، كما أن المزاد أحد الوسائل التي تساعد على استعادة مكانة وسمعة البن اليمني الأصيل.

ودعا القاسمي المصدرين والمنتجين إلى استغلال المزاد في الوصول إلى أسواق جديدة للبن الذي يعد أهم السلع المرغوبة عالميا وتحظى بقبول واسع من قبل المستهلكين والمتذوقين.

من جانبه أشار المدير التنفيذي لمؤسسة المخا لتنمية البن اليمني مختار الخنشلي في كملته التي ألقاها عبر دائرة تلفزيونية، إلى ان المزاد الوطني الأول للبن اليمني يعد أحد الوسائل التي تساعد على نقل مكانة البن إلى مستويات تليق به في الأسواق العالمية وأن يكون منتج منافس.

ولفت إلى أن مؤسسة المخا تسعى إلى تمكين المنتج المحلي من البن في المنافسة في السوق الخارجي، ولكنه يحتاج إلى رعاية واهتمام أكثر من قبل المزارعين اليمنيين.

وأشار الخنشلي إلى ضرورة الاهتمام بهذه المنتج كونه يحمل الهوية اليمنية وسفير اليمن إلى العالم أجمع.. منوهاً بما يتمتع به البن اليمني من مزايا تميزه عن نظرائه من منتجات الدول الأخرى.

وأشاد بتنظيم المزاد الأول للبن اليمني كونه يمثل جسر تواصل بين المزارع والجهات المسئولة والمعنية للوقوف على الصعوبات التي تواجه زراعة وانتاجية هذا المحصول.

وأكد أهمية المزاد الذي يهدف إلى إيجاد سوق مركزي للبن والترويج لأنواعه المختلفة وتعزيز النمو الاقتصادي.. مشددا على ضرورة التفكير في التمكين الاقتصادي من خلال هذا المنتج الاستراتيجي والاكتفاء الذاتي.

وحث المزارعين على مزيد من الاهتمام بزراعة وإنتاجية البن من خلال الالتزام بالإرشادات والممارسات الزراعية السليمة التي تساعده في الوصول الى منتج طبيعي ذو جودة ونكهة رائعة تمكنه من المنافسة في السوق المحلي والخارجي.

وخلال المزاد تم تقديم عرضا لنماذج من قصص وتجارب النجاح لعدد من المزارعين والعاملين في تجارة البن والمشتغلين في هذا المجال، وجدوى تجارة البن وأهميتها في رفد الاقتصاد.

المختص في البحوث الزراعية الدكتور أمين الحكيمي ورئيس مركز البن للبحوث والدراسات التابع للهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي المهندس أحمد المعلم، أشارا بدورهما إلى أن التجارب الناجحة لم تأت إلا بالدراسة والبحث العلمي الموجه للتطوير .

ونوها بأهمية المزاد في كسر الاحتكار للبن وتعزيز سمعته وقدرته التنافسية على المستوى المحلي والخارجي لدعم الاقتصاد الوطني وتشجيع المزارعين للتوسيع في زراعته وانتاجيته.

فيما أشار رئيس اتحاد منتجي البن الدكتور سعد المري، إلى أن محصول البن من المحاصيل النقدية الرئيسة في اليمن والتي تعتبر مصدر دخل كبير لعدد من الأسر في الكثير من المناطق الريفية.

ودعا المري إلى تكاتف جهود الجميع والتنسيق بين المزارعين والمصدرين للبن بما يخدم توجهات التنمية، خاصة في ظل الثورة الزراعية التي تؤسس لمرحلة جديدة تتسم بالخير والعطاء.

وأثريت فعالية المزاد بمداخلات مستفيضة دعت إلى العمل على تطوير إنتاجية البن والحد من التهريب للبن الخارجي الذي يشكل أحد المعوقات أمام زراعة وانتاجية البن اليمني الأصيل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *